منتدى اعدادية صخر أزرو
مرحبا بك زائرنا الكريم
للاستفادة من مواضيع المنتدى
المرجو التسجيل
مع تحيات ادارة منتدى صخر


منتدى اعدادية صخر أزرو

مرحبا بكم في منتدى ثانوية صخر الاعدادية أتمنى لكم الاستفادة والافادة /دروس ، تمارين،فروض أمتحانات ،مواضيع تربوية وعامة ،أنشطة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى صخر2010

شاطر | 
 

 المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
azzedine bakas
عضومبتدئ
عضومبتدئ


عدد المساهمات : 16
نقاط : 38
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة   2010-05-05, 13:30


المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة

مقدمـة:
بعد حصول المغرب على استقلاله سنة 1956، شرع في بناء دولة حديثة تساير متطلبات العصر.
- فما هي المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة؟
– وما هي الإجراءات المتخذة لتحقيق ذلك؟
І ـ مرحلة 1956- 1961: وضع أسس بناء الدولة الحديثة.
1 ـ الإرهاصات الأولى لنظام حكم الدولة المغربية:
بين خطاب العرش لسنة 1955 نوع النظام السياسي الذي ستتبناه الدولة المغربية بعد الاستقلال، والذي يتمثل في نظام ديمقراطي في إطار ملكية دستورية تقوم على مبدإ الانتخاب وفصل السلط وكذا الاعتراف بالحريات الفردية والجماعية.
لترسيخ الديمقراطية، وضعت مجموعة من القوانين: قانون الحريات العامة (نونبر1958)- قانون الانتخابات
( شتنبر ) ، القانون الأساسي للمملكة ( يونيو 1961)).
2 – مظاهر تحديث الدولة المغربية:
*على المستوى السياسي والإداري:
تكوين أول حكومة مغربية، وتقسيم البلاد إلى عمالات وأقاليم وجهات.
* على المستوى الاقتصادي:
إقامة نظام جمركي وخلق وزارة للمالية وتأسيس عدة أبناك على رأسها بنك المغرب.
* على المستوى القضائي:
خلق محاكم حديثة، وتأسيس المجلس الأعلى للقضاء.
* على المستوى العسكري: تشكيل القوات المسلحة الملكية.
– ІІ مرحلة 1961- 1975: إرساء النظام الديمقراطي والبناء الاقتصادي والاجتماعي.
1 ـ خطوات النظام الدستوري وترسيخ سيادة الدولة:
دخل المغرب المرحلة الدستورية بالتصويت على أول دستور للمملكة سنة 1962، الذي رسخ نظام الملكية
الدستورية ولدواعي خاصة بالتطور السياسي للبلاد تم تعديله سنة 1970 و 1972، حيث تم إقرار إمارة المؤمنين
وتعزيز سلطات الملك.
عمل المغرب على تكريس السيادة المغربية، باعتبارها من أهم مقومات الدولة، بمطالبته بجلاء القوات الأجنبية
من القواعد المغربية، وذلك ما تم بالفعل ما بين سنتي 1961 و 1963.
2 ـ مظاهر البناء الاقتصادي والاجتماعي للدولة المغربية:
على المستوى الاقتصادي والاجتماعي اختار المغرب التوجه الليبرالي، لكن مع لعب الدولة دورا كبيرا في الاقتصاد
من خلال تنظيمه وتوجيهه، وبسبب غياب الرأسمال الأجنبي وضعف الاستثمارات المحلية ازدادت الاستثمارات العمومية
كما تم تشجيع الخواص المغاربة من خلال قرار مغربة الاقتصاد الوطني لسنة 1973.
نهجت الدولة خلال هذه الفترة أيضا «سياسة المخططات الاقتصادية»، التي وضعت لها أهداف محددة ومتنوعة، لكن
التوجه العام للسياسة الاقتصادية يبقى هو إعطاء الأولوية للقطاع الفلاحي.
– ІІІ مرحلة 1975- 1992: تفعيل البناء الديمقراطي والاقتصادي:
1 ـ تدعيم الديمقراطية المحلية:
بعد سنة 1975 عملت الدولة على تفعيل الديمقراطية المحلية بالحد من وصاية الإدارة المركزية وإعطاء صلاحيات
استشارية للمجالس المحلية والإقليمية والجهوية، وذلك بإصدار ظهير التنظيم الجماعي يوم 30 شتنبر 1976.
لترسيخ الديمقراطية المحلية وتعميم فكرة اللامركزية عقدت مجموعة من المناظرات الوطنية حول الجماعات المحلية
ابتداء من سنة 1977.
2 ـ إصلاح الاقتصاد الوطني:
لتجاوز بعض المشاكل التي عرفها الاقتصاد المغربي بسبب ازدياد المديونية الخارجية وارتفاع أسعار البترول
وانخفاض مبيعات الفوسفاط، سُنت مجموعة من الإصلاحات الهيكلية مست القطاع الضريبي بتحديثه وتبسيطه، وتحرير
التجارة الخارجية بإحداث نظام نظام تجاري حر وإصدار قانون للصادرات، بالإضافة إلى تشجيع الاستثمارات والشروع
في سياسة الخوصصة.
– ІV مرحلة ما بعد 1992: ترسيخ دولة الحق والقانون خلال العهد الجديد.
1 ـ مقومات تدعيم دولة الحق والقانون:
عملت الدولة خلال هذه المرحلة على تدعيم دولة الحق والقانون، عن طريق تطبيق مجموعة من الإصلاحات
الديمقراطية، شملت الإصلاحات الدستورية لسنة 1992 و 1996، حيث تقوى مركز الوزير الأول وتم إحداث غرفتي
البرلمان وتدعيم اللامركزية والديمقراطية المحلية.
أعيدت هيكلة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وإحداث ديوان المظالم وإصلاح القضاء…إضافة إلى تغييرات
جديدة شملت قانون الجمعيات، مدونة الشغل، كما تمت المصادقة على الميثاق الوطني للتربية والتكوين.
البرلمان وتدعيم اللامركزية والديمقراطية المحلية.
2 ـ الاهتمامات الاقتصادية والاجتماعية للعهد الجديد:
عرفت هذه المرحلة اهتماما خاصا بالاقتصاد والمجتمع، بنهج سياسة التضامن الاجتماعي وتفعيل دور المجتمع
المدني وإنعاش النمو الاقتصادي والنهوض بالعالم القروي وتأهيل الموارد البشرية، وذلك بإتباع مجموعة من الآليات:
* على المستوى الاجتماعي: إحداث مؤسسة محمد الخامس للتضامن، إحداث صندوق التنمية الاجتماعية
لمحاربة الفقر….
* على المستوى الاقتصادي: سن قوانين الاستثمار، إحداث صندوق الحسن الثاني للتنمية والتجهيز توقيع اتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية……
خاتمـة:
استطاع المغرب عبر مجموعة من المراحل بناء مجتمع حديث وترسيخ الديمقراطية و دولة الحق والقانون.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable

الوثائق

21 avril 2010 مادة التاريخ, وثائق abdellah 0 commentaire

أدرس عملا تصويريا
)لوحة، رسم جداري، فسيفساء إلخ (

-1 أقدم العمل الفني:
- أتعرف على صاحبه:
أحدد تاريخ ميلاده ووفاته، وإذا كان ذلك ممكنا أبين المراحل الرئيسية في حياته.
– أحدد تاريخ الإنجاز. تاريخ العمل الفني.
- أحدد موضوع العمل )غالبا ما يكون الموضوع واردا في العنوان).
– أحدد حجمه ومكان حفظه.
-2 أبين نوعيته: (إذا كانت لوحة):
– يمكن أن نرتبها في مجموعات كبيرة:
*الأنواع النبيلة تاريخية – دينية – ميتولوجية
* الأنواع الثانوية ( ظهرت في أواخر العصر الوسيط)، صور – مناظر – طبيعة ميتة إلخ…
- 3أصف المشهد والشخصيات (الوجوه – الهيئة – الملابس)
مبرزا ما يظهر في مقدمة المشهد وفي خلفيته.
– إذا كان لها كاتب، أحدد اسمه )عادة ما يكون مكتوبا في أسفل الوثيقة. (
- إذا كان شخصية معروفة أقدمه بسرعة.
- 4 أدرس تركيب اللوحة:
– أدرس الخطوط الرئيسية لبناء اللوحة.
– أدرس الإضاءة (الإنارة والألوان المستعملة).
- 5 أصف تركيب اللوحة:
– أصف الجو العام للمشهد.
– أصف ماذا تعني، وما هي الإحساسات التي تثيرها.
- أصف نوايا صاحب اللوحة.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ

21 avril 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

المغرب: الكفاح من أجل الاستقلال
وإتمام الوحدة الترابية

مقدمـة:
واجه المغرب الاحتلال الأجنبي لمدة 44 سنة، وبعد استقلاله عمل على استكمال وحدته الترابية.
- فما هي مراحل هذا الاحتلال؟
- وما هي مظاهر الكفاح من أجل الحصول على الاستقلال؟
– وما هي مراحل استكمال الوحدة الترابية للمغرب؟
–І واجهت المقاومة المسلحة الاحتلال الأجنبي للمغرب:
1 ـ مراحل الاحتلال الفرنسي- الإسباني:
تعرض المغرب للاحتلال منذ سنة 1907 ، واستمر غزوه من طرف فرنسا وإسبانيا أزيد من 20 سنة (1934-1912)بدأت فرنسا بالسيطرة على الشرق ومنطقة الشاوية.
وبفرض معاهدة الحماية سنة 1912 تم تقسيم المغرب إلى مناطق تحت الوصاية الفرنسية وأخرى تحت السيطرة الإسبانية في حين أصبحت طنجة مدينة دولية.
شرعت القوات الفرنسية في احتلال المناطق الداخلية، حيث سيطرت جيوشها على الأطلس المتوسط والسهول والمدن الكبرى، إلا أن شراسة المقاومة المسلحة أخرت سيطرتها على الريف والجنوب إلى حدود سنة4 193.
2 – واجه المغاربة الاحتلال الفرنسي- الإسباني:
تصدى المغاربة للغزو العسكري الأوربي للبلاد، حيث شملت المقاومة المسلحة معظم المناطق.
ففي الأطلس المتوسط استمرت المقاومة 18 سنة بزعامة موحا أوحمو الزياني الذي كبد القوات الفرنسية خسائر كبيرة في معركة الهري سنة. 1934
أما بالجنوب فقد قاد أحمد الهيبة المقاومة إلا أنه انهزم في معركة سيدي بوعثمان سنة 1912.

في حين كبد عسو أوبسلام القوات الفرنسية خسائر باهضة في معركة بوغافر سنة 1933 بالأطلس الصغير .

تزعم ثورة الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي، الذي ألحق هزيمة كبرى بالقوات الإسبانية في معركة أنوال سنة 1924، واسترجع كل المناطق المحتلة شرق الريف، إلا أن التعاون الفرنسي الإسباني واستخدام أسلحة متطورة أجبرته على الاستسلام سنة 1926.
– ІІتطورت الحركة الوطنية المغربية من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال:
1 ـ الحركة الوطنية والمطالبة بالاستقلال:
تعتبر الحركة الوطنية المغربية حركة سياسية منظمة تهدف على مواجهة المخططات الاستعمارية، وقد تشكلت مع صدور الظهير البربري سنة 1930.اتخذ العمل الوطني عدة أشكال، حيث عمل الوطنيون على إصدار الصحف وتأسيس الأحزاب (كتلة العمل الوطني – حزب الإصلاح الوطني..) وتعاطوا للعمل الجمعوي بإقامة أنشطة رياضية وثقافية وكشفية، كما نظموا المظاهرات وتوجوا مجهوداتهم بالدعوة للاحتفال بعيد العرش لأول مرة يوم 18 نونبر 1933، كما دعوا لمقاطعة البضائع الفرنسية. وضعت كتلة العمل الوطني برنامجا وطنيا سنة 1934 سمي “برنامج الإصلاحات المغربية”، لم يعترض على نظام الحماية، لكنه طالب باحترام بنودها بإلغاء الإدارة المباشرة والحفاظ على الوحدة الترابية والقضائية للبلاد وبإشراك المغاربة في ممارسة السلطة، كما تضمن البرنامج إصلاحات اجتماعية واقتصادية ومالية، لم تستجب سلطات الحماية لأي مطلب منها..
2 ـ الحركة الوطنية والمطالبة بالاستقلال:
ساهمت مجموعة من العوامل في تحول الحركة الوطنية من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال ومن بينها:
* قيام الحرب العالمية الثانية، وعقد مؤتمر آنفا بالمغرب الذي كان مناسبة أكد خلالها محمد الخامس دعوته للاستقلال، واستفادة الحركة الوطنية من دعم الرئيس الأمريكي روزفلت.
* نمو الحركة الوطنية وانتشارها داخل صفوف الجماهير، وظهور قيادات محلية من الطبقات الشعبية مستعدة للتضحية تلاحمت مع النخبة المثقفة.عقدت الحركة الوطنية المغربية مؤتمرا بالرباط يوم 11 يناير 1944 تم خلاله تأسيس حزب الاستقلال وأعلن عن تقديم عريضة المطالبة بالاستقلال” لسلطات الاحتلال التي تمت صياغتها بتنسيق مع السلطان محمد الخامس .
–ІІІ تحقيق الاستقلال وإتمام الوحدة الترابية:
1 ـ الحركة الوطنية والكفاح المسلح:
توطدت العلاقة بين محمد الخامس وزعماء الحركة الوطنية من خلال الاتصالات المستمرة بينهما رغم أن سلطات الإقامة العامة كانت تعمل على خلق تباعد بين السلطان والوطنيين. ازداد تطور وعي أطر الحركة الوطنية خاصة بعد تنفيذ سلطات الإقامة العامة لمؤامرة عزل ونفي محمد الخامس يوم 20 غشت 1953، فانطلقت حركة المقاومة المسلحة والعمليات الفدائية وأسس جيش التحرير فاستهدفت المقاومة المصالح الاستعمارية والمتعاملين معها.
2 ـ استقلال المغرب وإتمام الوحدة الترابية:
أثمرت المقاومة المسلحة وتلاحم العرش والشعب عن عودة السلطان محمد الخامس من المنفى يوم 16نونبر 1955 وإلغاء معاهدة الحماية يوم 2 مارس 1956.رغم اعتراف فرنسا وإسبانيا باستقلال المغرب، فقد ظلتا تحتلان أجزاء مهمة شاسعة من أراضيه، لهذا عمل محمد الخامس بتنسيق مع الحركة الوطنية ومن بعده ابنه الحسن الثاني على إتمام الوحدة الترابية عبر مراحل:
- استرجاع مدينة طنجة الدولية سنة 1956
- مدينة طرفاية سنة 1958
- منطقة سيدي إيفني سنة 1969
- الساقية الحمراء سنة 1975
– ومنطقة وادي الذهب سنة 1979. في حين مازالت مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية تحت الاحتلال الإسباني.
خاتمـة:
رغم طول مدة الاحتلال وقوته العسكرية استطاع المغاربة الحصول على الاستقلال وإتمام الوحدة الترابية.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ

17 mars 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي

مقدمـة: تعد القضية الفلسطينية من بين القضايا التي لم يتمكن المجتمع الدولي من إيجاد حل لها.
- فما هي جذور هذه القضية؟
- وكيف كان رد فعل الفلسطينيين لمواجهة التمركز الصهيوني؟
- وما هي تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي؟
– І جذور القضية الفلسطينية ومراحلها إلى حدود 1948م:
1 ـ هدفت الصهيونية إلى تكوين وطن قومي لليهود بفلسطين:
ظهرت الحركة الصهيونية بأوربا الشرقية أواخر القرن 19م، وسعت إلى إنشاء دولة يهودية بأرض فلسطين وقد تبلورت أهدافها على يد “تيودور هرتزل” الذي كان وراء انعقاد “مؤتمر بال” بسويسرا سنة 1897م الذي أكد أن اليهودية ليست دينا فقط بل أيضا قومية، ودعا إلى جمع شتات اليهود . فرحبت بريطانيا بالأطماع الصهيونية، فقدمت لهم وعدا بتكوين دولتهم »وعد بلفور- 2 نونبر« 1917، فازاداد أعداد المهاجرين اليهود نحو فلسطين وارتفعت مساحة الأراضي اليهودية بها.
2 ـ محاولات تقسيم فلسطين وتصاعد المقاومة:
وضعت عصبة الأمم فلسطين تحت الانتداب البريطاني يوم 24 يوليوز 1922، فعملت بريطانيا على مساعدة اليهود لإنشاء وطن لهم بالمنطقة، وهو ما تحقق مع قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية يهودية سنة 1947م.
واجه الفلسطينيون الأطماع الصهيونية بوسائل متعددة كتقديم عرائض الاحتجاج لسلطات الانتداب وتنظيم إضراب عام والقيام بانتفاضات وثورات، وكلها وُوجهت بالقمع من طرف السلطات البريطانية والعصابات الصهيونية.
ІІالصراع العربي الإسرائيلي وتطورات القضية الفلسطينية:
1ـ ظهور الصراع العربي الإسرائيلي:
أدى الإعلان عن قيام دولة إسرائيل يوم 14 ماي 1947 الذي ساندته الولايات المتحدة الأمريكية إلى توسعها على حساب الدول العربية المجاورة خلال حربي الأردن، مصر، سوريا (1948 و 1967) ، كما أن إسرائيل شاركت في العدوان الثلاثي ( إسرائيل وفرنسا وابريطانيا ) على مصر 1956، في حين أظهرت حرب أكتوبر 1973 الإمكانيات المهمة لقوة عربية موحدة التي شاركت فيها قوات مغربية بالجولان وسيناء.

2 ـ تطورات القضية الفلسطينية:
أنشأ الفلسطينيون منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964 التي أصبحت سنة 1974 المثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، كما أن الأمم المتحدة أصدرت قرارها بحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.
اتضح لإسرائيل بعد حرب أكتوبر لسنة 1973 أن القوة العسكرية وحدها لا تكفي لفرض الأمر الواقع، فدخلت في مفاوضات مع الدول العربية انتهت بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد مع مصر سنة 1978 ومعاهدة سلام مع الأردن سنة 1994. وفي سنة 1988 أطلق الفلسطينيون انتفاضة أطفال الحجارة التي أرغمت إسرائيل على الدخول في مفاوضات أسفرت عن عقد عدة مؤتمرات وتوقيع اتفاقيات ( مدريد 1991– أوسلوا 1993 ) إلا أن التعنت الإسرائيلي دفع الفلسطينيين إلى إطلاق الانتفاضة المسلحة ابتداء من أكتوبر سنة. 2000
خاتمـة:
نجح الفلسطينيون في تحريك الانتفاضة، ونادوا بالأرض مقابل السلام، إلا أن الإيديولوجية الصهيونية تشكل عائقا أمام حصول الفلسطينيين على حقوقهم.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ

22 février 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

الحرب العالمية الثانية

مقدمـة: لم يكد العالم يتجاوز مخلفات الحرب العالمية الأولى، حتى دخل في حرب عالمية ثانية أكثر تدميرا وذلك ما بين سنتي 1939 و 1945..
- فما هي أسباب هذه الحرب، ومراحلها؟
- وما هي أبرز نتائجها؟
–І تعددت أسباب ومراحل الحرب العالمية الثانية:
1 ـ أسباب الحرب: ساهمت مجموعة من العوامل في قيام حرب عالمية ثانية، ومنها:
* مخلفات الحرب العالمية الثانية:
عملت الدول المنتصرة على معاقبة ألمانيا بشروط قاسية، مما دفع الألمان إلى تحين فرصة مراجعة مسألة الحدود والاقتطاعات الترابية والتعويضات الباهضة ونفس الشيء بالنسبة لدول أوربا الوسطى، أما إيطاليا المنتصرة فأصيبت بخيبة أمل كبرى لعدم تحقيق مطامعها الترابية التوسعية.
* الأزمة الإقتصادية لسنة 1929:
كانت الأزمة عامة إلا أن بعض الدول الديمقراطية كفرنسا وإنجلترا تمكنتا من تجاوزها اعتمادا على احتياطاتها الذهبية وعلى مستعمراتها، لكن الدول الديكتاتورية كألمانيا وإيطاليا واليابان بحثت عن حلول للأزمة بإتباع أسلوب التوسع الامبريالي في مناطق لا تريد الدول الأولى التنازل عن نصيب منها،مما أدى إلى توثر في العلاقات الدولية وإضعاف الأنظمة البرلمانية الديمقراطية.
* فشل عصبة الأمم:
عجزت هيئة الأمم عن فرض المهمة التي أنشئت من أجلها، وهي ضمان السلم العالمي وحل المشاكل الدولية بالطرق السلمية، واتضح ذلك بعد مهاجمة ألمانيا واليابان للدول المجاورة، واحتلال إيطاليا لأثيوبيا.
2 – مراحل الحرب:
مرت الحرب العالمية الثانية بمرحلتين أساسيتين:
* امتدت المرحلة الأولى من 1939 إلى سنة 1942، وكانت لصالح دول المحور، وقد بدأت بغزو ألمانيا لبولونيا والسيطرة على حوض البحر المتوسط ومعظم الدول الأوربية والشروع في غزو الاتحاد السوفياتي سنة 1941، كما لجأت اليابان إلى تدمير أهم قاعدة أمريكية في المحيط الهادي “بيرل هاربور” 1942.
* تمتدالمرحلة الثانية من 1942 إلى 1945، وتبدأ بدخول الولايات المتحدة الحرب، حيث انقلبت موازين القوى لصالح الحلفاء فانهزمت ألمانيا في معركة ستالينغراد واستسلمت سنة 1945، ثم إيطاليا وكذلك اليابان بعد ضربها بالقنبلة الذرية (مدينتي ناكازاكي وهيروشيما).
ІІخلفت الحرب نتائج بشرية ومادية وسياسية:
1 ـ الخسائر البشرية والمادية:
* بشريا:
خلفت الحرب أعدادا كبيرة من القتلى مدنيين وعسكريين (أزيد من 50 مليون) بسبب استعمال أسلحة متطورة كما دمرت مدن بكاملها، وقد كانت لذلك عواقب ديمغرافية كارتفاع الوفيات وقلة الولادات واختلال هرم الأعمار ونقص اليد
.العاملة، مما أدى إلى تحمل الساكنة النشيطة أعباء إعالة الشيوخ والأطفال

* ماديا :
دمرت الحرب البنيات الاقتصادية والاجتماعية وطرق المواصلات، مما أدى على انخفاض الإنتاج الفلاحي بما يفوق الثلث والصناعي ب 50 % وارتفاع الأسعار والضرائب وإفلاس مالية مجموعة من الدول التي اضطرت للاقتراض من الخارج، كما تراجع الدور الاقتصادي لأوربا وتزايدت مكانة الولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت أكبر قوة اقتصادية عالمية.
2 ـ النتائج السياسية:
-أدت الحرب العالمية الثانية إلى تغيير موازين القوى على الصعيد العالمي، حيث عقد الحلفاء عدة مؤتمرات فرضوا خلالها مجموعة من المعاهدات على الدول المنهزمة (باستثناء ألمانيا المنقسمة)، كما أن مؤتمر يالطا ساهم في وضع خريطة العالم لما بعد الحرب، واستغلت المستعمرات هذا الوضع لتطالب حركاتها التحررية بالاستقلال. وانقسمت القارة الأوربية إلى قسمين:
* أوربا غربية رأسمالية ليبرالية، تدور في فلك الولايات المتحدة الأمريكية.
*أوربا شرقية شيوعية تابعة للاتحاد السوفياتي.
- إنشاء هيئة الأمم المتحدة:
من أجل تجاوز مخلفات الحرب، والحفاظ على السلم العالمي أنشأت الدول العظمى ” منظمة الأمم المتحدة” التي تشكلت من عدة أجهزة كمجلس الأمن والجمعية العمومية…بالإضافة إلى هيئات إقليمية متخصصة كمنظمة الزراعة والتغذية- منظمة الصحة العالمية – صندوق النقد الدولي.
خاتمـة: تعد الحرب العالمية الثانية مرحلة مهمة في تاريخ العالم الذي لايزال يعيش بعض مخلفاتها.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ :

14 février 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية: دراسة حالة النازية

مقدمـة: سيطرت بعض الأنظمة الديكتاتورية على الحكم في أوربا بعد الحرب العالمية الأولى، من أهمها النازية بألمانيا
-فما هي الظروف التي مهدت لوصول النازيين للحكم؟
- وكيف أطبق منهجية الدراسة البيوغرافية على شخصية هتلر؟
- وما هي خصائص نظام الحكم النازي؟
– І مهدت عدة ظروف لوصول النازيين للحكم بألمانيا:
1 ـ الظروف العامة:
ساهمت مجموعة من الظروف في ظهور النظام النازي في ألمانيا، حيث فرضت الهزيمة في الحرب العالمية الأولى تنازل غليوم الثاني عن الحكم وإعلان حكومة فيمار سنة 1919لترسيخ النظام الديمقراطي. واجه النظام الجديد أزمات اجتماعية خطيرة كارتفاع الأسعار مما أثر على الوضع الداخلي بألمانيا خاصة بعد انتشار الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 1929.
2 ـ وصول النازيين للحكم:
أدى انتشار الأزمات بألمانيا.) ارتفاع السعار، انتشار البطالة ( والعقوبات الناتجة عن الانهزام في الحرب العالمية الأولى إلى سيادة الروح الوطنية الاشتراكية التي تبناها الحزب النازي، فازداد عدد مؤيديه، حيث وصلت الأصوات المعبرعنها لصالحه أزيد من 40%، استطاع من خلالها هتلر أن يصل للحكم، ويشرع في تطبيق نظريته الديكتاتورية.
–ІІ شخصية هتلر وخصائص النظام الديكتاتوري:
1 ـ البيوغرافية التاريخية لهتلر:
ولد أدولف هتلر يوم 20 ابريل سنة 1889م بالنمسا، انخرط في الجيش مع بداية الحرب العالمية الأولى، بعد نهايتها انخرط في صفوف حزب العمال الألماني الذي أصبح رئيسا له سنة 1921 سجن سنة 1924، وبعد إطلاق سراحه أسس الشبيبة النازية سنة 1926 ليعين مستشارا بعد نجاحه في انتخابات سنة 1933، إلا أنه عمل سنة 1934 على الجمع بين منصب الرئيس والمستشار والزعيم إلى حين انتحاره بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية سنة
1945.
2 ـ خصائص الأنظمة الديكتاتورية النازية:
ترتكز خصائص الفكر الديكتاتوري على عدة أسس، منها
* اعتبار الجنس الآري أرقى الأجناس وسيد العالم ويجب على الدولة المحافظة على تفوقه.
* على الدولة أن تكون ضد النظام البرلماني والديمقراطية، ويحق لها لوحدها تشريع القوانين وتنفيذها.
* الاعتماد على القوة العسكرية للتوسع والسيطرة على المجال الحيوي على حساب الدول المجاورة.
* يتأسس النظام على فكرة الزعيم( الفوهرر( وعلى سيادة الحزب الوحيد والكليانية.
خاتمـة:
أدى ظهور النظام النازي بألمانيا واتباعه لسياسة عنصرية توسعية إلى توثر العلاقات الدولية واندلاع الحرب العالمية الثانية.


مقدمـة:
بعد حصول المغرب على استقلاله سنة 1956، شرع في بناء دولة حديثة تساير متطلبات العصر.
- فما هي المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة؟
– وما هي الإجراءات المتخذة لتحقيق ذلك؟
І ـ مرحلة 1956- 1961: وضع أسس بناء الدولة الحديثة.
1 ـ الإرهاصات الأولى لنظام حكم الدولة المغربية:
بين خطاب العرش لسنة 1955 نوع النظام السياسي الذي ستتبناه الدولة المغربية بعد الاستقلال، والذي يتمثل في نظام ديمقراطي في إطار ملكية دستورية تقوم على مبدإ الانتخاب وفصل السلط وكذا الاعتراف بالحريات الفردية والجماعية.
لترسيخ الديمقراطية، وضعت مجموعة من القوانين: قانون الحريات العامة (نونبر1958)- قانون الانتخابات
( شتنبر ) ، القانون الأساسي للمملكة ( يونيو 1961)).
2 – مظاهر تحديث الدولة المغربية:
*على المستوى السياسي والإداري:
تكوين أول حكومة مغربية، وتقسيم البلاد إلى عمالات وأقاليم وجهات.
* على المستوى الاقتصادي:
إقامة نظام جمركي وخلق وزارة للمالية وتأسيس عدة أبناك على رأسها بنك المغرب.
* على المستوى القضائي:
خلق محاكم حديثة، وتأسيس المجلس الأعلى للقضاء.
* على المستوى العسكري: تشكيل القوات المسلحة الملكية.
– ІІ مرحلة 1961- 1975: إرساء النظام الديمقراطي والبناء الاقتصادي والاجتماعي.
1 ـ خطوات النظام الدستوري وترسيخ سيادة الدولة:
دخل المغرب المرحلة الدستورية بالتصويت على أول دستور للمملكة سنة 1962، الذي رسخ نظام الملكية
الدستورية ولدواعي خاصة بالتطور السياسي للبلاد تم تعديله سنة 1970 و 1972، حيث تم إقرار إمارة المؤمنين
وتعزيز سلطات الملك.
عمل المغرب على تكريس السيادة المغربية، باعتبارها من أهم مقومات الدولة، بمطالبته بجلاء القوات الأجنبية
من القواعد المغربية، وذلك ما تم بالفعل ما بين سنتي 1961 و 1963.
2 ـ مظاهر البناء الاقتصادي والاجتماعي للدولة المغربية:
على المستوى الاقتصادي والاجتماعي اختار المغرب التوجه الليبرالي، لكن مع لعب الدولة دورا كبيرا في الاقتصاد
من خلال تنظيمه وتوجيهه، وبسبب غياب الرأسمال الأجنبي وضعف الاستثمارات المحلية ازدادت الاستثمارات العمومية
كما تم تشجيع الخواص المغاربة من خلال قرار مغربة الاقتصاد الوطني لسنة 1973.
نهجت الدولة خلال هذه الفترة أيضا «سياسة المخططات الاقتصادية»، التي وضعت لها أهداف محددة ومتنوعة، لكن
التوجه العام للسياسة الاقتصادية يبقى هو إعطاء الأولوية للقطاع الفلاحي.
– ІІІ مرحلة 1975- 1992: تفعيل البناء الديمقراطي والاقتصادي:
1 ـ تدعيم الديمقراطية المحلية:
بعد سنة 1975 عملت الدولة على تفعيل الديمقراطية المحلية بالحد من وصاية الإدارة المركزية وإعطاء صلاحيات
استشارية للمجالس المحلية والإقليمية والجهوية، وذلك بإصدار ظهير التنظيم الجماعي يوم 30 شتنبر 1976.
لترسيخ الديمقراطية المحلية وتعميم فكرة اللامركزية عقدت مجموعة من المناظرات الوطنية حول الجماعات المحلية
ابتداء من سنة 1977.
2 ـ إصلاح الاقتصاد الوطني:
لتجاوز بعض المشاكل التي عرفها الاقتصاد المغربي بسبب ازدياد المديونية الخارجية وارتفاع أسعار البترول
وانخفاض مبيعات الفوسفاط، سُنت مجموعة من الإصلاحات الهيكلية مست القطاع الضريبي بتحديثه وتبسيطه، وتحرير
التجارة الخارجية بإحداث نظام نظام تجاري حر وإصدار قانون للصادرات، بالإضافة إلى تشجيع الاستثمارات والشروع
في سياسة الخوصصة.
– ІV مرحلة ما بعد 1992: ترسيخ دولة الحق والقانون خلال العهد الجديد.
1 ـ مقومات تدعيم دولة الحق والقانون:
عملت الدولة خلال هذه المرحلة على تدعيم دولة الحق والقانون، عن طريق تطبيق مجموعة من الإصلاحات
الديمقراطية، شملت الإصلاحات الدستورية لسنة 1992 و 1996، حيث تقوى مركز الوزير الأول وتم إحداث غرفتي
البرلمان وتدعيم اللامركزية والديمقراطية المحلية.
أعيدت هيكلة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وإحداث ديوان المظالم وإصلاح القضاء…إضافة إلى تغييرات
جديدة شملت قانون الجمعيات، مدونة الشغل، كما تمت المصادقة على الميثاق الوطني للتربية والتكوين.
البرلمان وتدعيم اللامركزية والديمقراطية المحلية.
2 ـ الاهتمامات الاقتصادية والاجتماعية للعهد الجديد:
عرفت هذه المرحلة اهتماما خاصا بالاقتصاد والمجتمع، بنهج سياسة التضامن الاجتماعي وتفعيل دور المجتمع
المدني وإنعاش النمو الاقتصادي والنهوض بالعالم القروي وتأهيل الموارد البشرية، وذلك بإتباع مجموعة من الآليات:
* على المستوى الاجتماعي: إحداث مؤسسة محمد الخامس للتضامن، إحداث صندوق التنمية الاجتماعية
لمحاربة الفقر….
* على المستوى الاقتصادي: سن قوانين الاستثمار، إحداث صندوق الحسن الثاني للتنمية والتجهيز توقيع اتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية……
خاتمـة:
استطاع المغرب عبر مجموعة من المراحل بناء مجتمع حديث وترسيخ الديمقراطية و دولة الحق والقانون.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable

الوثائق

21 avril 2010 مادة التاريخ, وثائق abdellah 0 commentaire

أدرس عملا تصويريا
)لوحة، رسم جداري، فسيفساء إلخ (

-1 أقدم العمل الفني:
- أتعرف على صاحبه:
أحدد تاريخ ميلاده ووفاته، وإذا كان ذلك ممكنا أبين المراحل الرئيسية في حياته.
– أحدد تاريخ الإنجاز. تاريخ العمل الفني.
- أحدد موضوع العمل )غالبا ما يكون الموضوع واردا في العنوان).
– أحدد حجمه ومكان حفظه.
-2 أبين نوعيته: (إذا كانت لوحة):
– يمكن أن نرتبها في مجموعات كبيرة:
*الأنواع النبيلة تاريخية – دينية – ميتولوجية
* الأنواع الثانوية ( ظهرت في أواخر العصر الوسيط)، صور – مناظر – طبيعة ميتة إلخ…
- 3أصف المشهد والشخصيات (الوجوه – الهيئة – الملابس)
مبرزا ما يظهر في مقدمة المشهد وفي خلفيته.
– إذا كان لها كاتب، أحدد اسمه )عادة ما يكون مكتوبا في أسفل الوثيقة. (
- إذا كان شخصية معروفة أقدمه بسرعة.
- 4 أدرس تركيب اللوحة:
– أدرس الخطوط الرئيسية لبناء اللوحة.
– أدرس الإضاءة (الإنارة والألوان المستعملة).
- 5 أصف تركيب اللوحة:
– أصف الجو العام للمشهد.
– أصف ماذا تعني، وما هي الإحساسات التي تثيرها.
- أصف نوايا صاحب اللوحة.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ

21 avril 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

المغرب: الكفاح من أجل الاستقلال
وإتمام الوحدة الترابية

مقدمـة:
واجه المغرب الاحتلال الأجنبي لمدة 44 سنة، وبعد استقلاله عمل على استكمال وحدته الترابية.
- فما هي مراحل هذا الاحتلال؟
- وما هي مظاهر الكفاح من أجل الحصول على الاستقلال؟
– وما هي مراحل استكمال الوحدة الترابية للمغرب؟
–І واجهت المقاومة المسلحة الاحتلال الأجنبي للمغرب:
1 ـ مراحل الاحتلال الفرنسي- الإسباني:
تعرض المغرب للاحتلال منذ سنة 1907 ، واستمر غزوه من طرف فرنسا وإسبانيا أزيد من 20 سنة (1934-1912)بدأت فرنسا بالسيطرة على الشرق ومنطقة الشاوية.
وبفرض معاهدة الحماية سنة 1912 تم تقسيم المغرب إلى مناطق تحت الوصاية الفرنسية وأخرى تحت السيطرة الإسبانية في حين أصبحت طنجة مدينة دولية.
شرعت القوات الفرنسية في احتلال المناطق الداخلية، حيث سيطرت جيوشها على الأطلس المتوسط والسهول والمدن الكبرى، إلا أن شراسة المقاومة المسلحة أخرت سيطرتها على الريف والجنوب إلى حدود سنة4 193.
2 – واجه المغاربة الاحتلال الفرنسي- الإسباني:
تصدى المغاربة للغزو العسكري الأوربي للبلاد، حيث شملت المقاومة المسلحة معظم المناطق.
ففي الأطلس المتوسط استمرت المقاومة 18 سنة بزعامة موحا أوحمو الزياني الذي كبد القوات الفرنسية خسائر كبيرة في معركة الهري سنة. 1934
أما بالجنوب فقد قاد أحمد الهيبة المقاومة إلا أنه انهزم في معركة سيدي بوعثمان سنة 1912.

في حين كبد عسو أوبسلام القوات الفرنسية خسائر باهضة في معركة بوغافر سنة 1933 بالأطلس الصغير .

تزعم ثورة الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي، الذي ألحق هزيمة كبرى بالقوات الإسبانية في معركة أنوال سنة 1924، واسترجع كل المناطق المحتلة شرق الريف، إلا أن التعاون الفرنسي الإسباني واستخدام أسلحة متطورة أجبرته على الاستسلام سنة 1926.
– ІІتطورت الحركة الوطنية المغربية من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال:
1 ـ الحركة الوطنية والمطالبة بالاستقلال:
تعتبر الحركة الوطنية المغربية حركة سياسية منظمة تهدف على مواجهة المخططات الاستعمارية، وقد تشكلت مع صدور الظهير البربري سنة 1930.اتخذ العمل الوطني عدة أشكال، حيث عمل الوطنيون على إصدار الصحف وتأسيس الأحزاب (كتلة العمل الوطني – حزب الإصلاح الوطني..) وتعاطوا للعمل الجمعوي بإقامة أنشطة رياضية وثقافية وكشفية، كما نظموا المظاهرات وتوجوا مجهوداتهم بالدعوة للاحتفال بعيد العرش لأول مرة يوم 18 نونبر 1933، كما دعوا لمقاطعة البضائع الفرنسية. وضعت كتلة العمل الوطني برنامجا وطنيا سنة 1934 سمي “برنامج الإصلاحات المغربية”، لم يعترض على نظام الحماية، لكنه طالب باحترام بنودها بإلغاء الإدارة المباشرة والحفاظ على الوحدة الترابية والقضائية للبلاد وبإشراك المغاربة في ممارسة السلطة، كما تضمن البرنامج إصلاحات اجتماعية واقتصادية ومالية، لم تستجب سلطات الحماية لأي مطلب منها..
2 ـ الحركة الوطنية والمطالبة بالاستقلال:
ساهمت مجموعة من العوامل في تحول الحركة الوطنية من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال ومن بينها:
* قيام الحرب العالمية الثانية، وعقد مؤتمر آنفا بالمغرب الذي كان مناسبة أكد خلالها محمد الخامس دعوته للاستقلال، واستفادة الحركة الوطنية من دعم الرئيس الأمريكي روزفلت.
* نمو الحركة الوطنية وانتشارها داخل صفوف الجماهير، وظهور قيادات محلية من الطبقات الشعبية مستعدة للتضحية تلاحمت مع النخبة المثقفة.عقدت الحركة الوطنية المغربية مؤتمرا بالرباط يوم 11 يناير 1944 تم خلاله تأسيس حزب الاستقلال وأعلن عن تقديم عريضة المطالبة بالاستقلال” لسلطات الاحتلال التي تمت صياغتها بتنسيق مع السلطان محمد الخامس .
–ІІІ تحقيق الاستقلال وإتمام الوحدة الترابية:
1 ـ الحركة الوطنية والكفاح المسلح:
توطدت العلاقة بين محمد الخامس وزعماء الحركة الوطنية من خلال الاتصالات المستمرة بينهما رغم أن سلطات الإقامة العامة كانت تعمل على خلق تباعد بين السلطان والوطنيين. ازداد تطور وعي أطر الحركة الوطنية خاصة بعد تنفيذ سلطات الإقامة العامة لمؤامرة عزل ونفي محمد الخامس يوم 20 غشت 1953، فانطلقت حركة المقاومة المسلحة والعمليات الفدائية وأسس جيش التحرير فاستهدفت المقاومة المصالح الاستعمارية والمتعاملين معها.
2 ـ استقلال المغرب وإتمام الوحدة الترابية:
أثمرت المقاومة المسلحة وتلاحم العرش والشعب عن عودة السلطان محمد الخامس من المنفى يوم 16نونبر 1955 وإلغاء معاهدة الحماية يوم 2 مارس 1956.رغم اعتراف فرنسا وإسبانيا باستقلال المغرب، فقد ظلتا تحتلان أجزاء مهمة شاسعة من أراضيه، لهذا عمل محمد الخامس بتنسيق مع الحركة الوطنية ومن بعده ابنه الحسن الثاني على إتمام الوحدة الترابية عبر مراحل:
- استرجاع مدينة طنجة الدولية سنة 1956
- مدينة طرفاية سنة 1958
- منطقة سيدي إيفني سنة 1969
- الساقية الحمراء سنة 1975
– ومنطقة وادي الذهب سنة 1979. في حين مازالت مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية تحت الاحتلال الإسباني.
خاتمـة:
رغم طول مدة الاحتلال وقوته العسكرية استطاع المغاربة الحصول على الاستقلال وإتمام الوحدة الترابية.
0 Commentaire | Recommander à un ami | Signaler comme indésirable


التاريخ

17 mars 2010 الدروس, مادة التاريخ abdellah 0 commentaire

القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي

مقدمـة: تعد القضية الفلسطينية من بين القضايا التي لم يتمكن المجتمع الدولي من إيجاد حل لها.
- فما هي جذور هذه القضية؟
- وكيف كان رد فعل الفلسطينيين لمواجهة التمركز الصهيوني؟
- وما هي تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي؟
– І جذور القضية الفلسطينية ومراحلها إلى حدود 1948م:
1 ـ هدفت الصهيونية إلى تكوين وطن قومي لليهود بفلسطين:
ظهرت الحركة الصهيونية بأوربا الشرقية أواخر القرن 19م، وسعت إلى إنشاء دولة يهودية بأرض فلسطين وقد تبلورت أهدافها على يد “تيودور هرتزل” الذي كان وراء انعقاد “مؤتمر بال” بسويسرا سنة 1897م الذي أكد أن اليهودية ليست دينا فقط بل أيضا قومية، ودعا إلى جمع شتات اليهود . فرحبت بريطانيا بالأطماع الصهيونية، فقدمت لهم وعدا بتكوين دولتهم »وعد بلفور- 2 نونبر« 1917، فازاداد أعداد المهاجرين اليهود نحو فلسطين وارتفعت مساحة الأراضي اليهودية بها.
2 ـ محاولات تقسيم فلسطين وتصاعد المقاومة:
وضعت عصبة الأمم فلسطين تحت الانتداب البريطاني يوم 24 يوليوز 1922، فعملت بريطانيا على مساعدة اليهود لإنشاء وطن لهم بالمنطقة، وهو ما تحقق مع قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية يهودية سنة 1947م.
واجه الفلسطينيون الأطماع الصهيونية بوسائل متعددة كتقديم عرائض الاحتجاج لسلطات الانتداب وتنظيم إضراب عام والقيام بانتفاضات وثورات، وكلها وُوجهت بالقمع من طرف السلطات البريطانية والعصابات الصهيونية.
ІІالصراع العربي الإسرائيلي وتطورات القضية الفلسطينية:
1ـ ظهور الصراع العربي الإسرائيلي:
أدى الإعلان عن قيام دولة إسرائيل يوم 14 ماي 1947 الذي ساندته الولايات المتحدة الأمريكية إلى توسعها على حساب الدول العربية المجاورة خلال حربي الأردن، مصر، سوريا (1948 و 1967) ، كما أن إسرائيل شاركت في العدوان الثلاثي ( إسرائيل وفرنسا وابريطانيا ) على مصر 1956، في حين أظهرت حرب أكتوبر 1973 الإمكانيات المهمة لقوة عربية موحدة التي شاركت فيها قوات مغربية بالجولان وسيناء.

2 ـ تطورات القضية الفلسطينية:
أنشأ الفلسطينيون منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964 التي أصبحت سنة 1974 المثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، كما أن الأمم المتحدة أصدرت قرارها بحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.
اتضح لإسرائيل بعد حرب أكتوبر لسنة 1973 أن القوة العسكرية وحدها لا تكفي لفرض الأمر الواقع، فدخلت في مفاوضات مع الدول ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Oùmàimà Saoùd
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 295
نقاط : 403
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
الموقع : None :(

مُساهمةموضوع: رد: المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة   2010-05-05, 13:38

شكراااا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JOSEF BOUHADDAOUI
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 229
نقاط : 618
تاريخ التسجيل : 08/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة   2010-05-05, 13:45

مشكور ياغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ali wali
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 477
نقاط : 753
تاريخ التسجيل : 12/04/2010
الموقع : http://www.facebook.com/album.php?profile=1&id=100000452232088

مُساهمةموضوع: رد: المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة   2010-05-31, 06:23

جزاك الله خيرا.........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
othman
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة   2011-06-14, 17:20

 santa l3ézzzzzzzz liikoummmm khoutti f ifran w azrouu mawadii3 matloubba bzfffffff !! Vraiimentt mercii les garrs othman du smara
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراحل الكبرى لبناء الدولة المغربية الحديثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اعدادية صخر أزرو  :: قسم السنة الثانية اعدادي :: الاجتماعيات-
انتقل الى: