منتدى اعدادية صخر أزرو
مرحبا بك زائرنا الكريم
للاستفادة من مواضيع المنتدى
المرجو التسجيل
مع تحيات ادارة منتدى صخر


منتدى اعدادية صخر أزرو

مرحبا بكم في منتدى ثانوية صخر الاعدادية أتمنى لكم الاستفادة والافادة /دروس ، تمارين،فروض أمتحانات ،مواضيع تربوية وعامة ،أنشطة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى صخر2010

شاطر | 
 

 نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oum khalil
مشرف(ة)
مشرف(ة)
avatar

عدد المساهمات : 459
نقاط : 1104
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين   2010-05-23, 03:57

نصائح لإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين
يمكن أن يبدأ المراهق بالتدخين عن حسن نية وبراءة، لكنه يصبح عادة ترافقه مدى الحياة. وفي الحقيقة فإن معظم المدخنين الكبار بدأوا بالتدخين في سن المراهقة. أفضل الطرق لإبعاد المراهقين عن هذه الآفة هي مساعدتهم على عدم تجربة تلك السيجارة الأولى. هذه النصائح تساعدكم على ذلك.
1- افهم السبب: يكون التدخين أحيانا شكلا من أشكال التمرد أو طريقة للفت انتباه مجموعة معينة من الأصدقاء. بعض المراهقين يتخذون التدخين كوسيلة لفقدان الوزن أو لتحسين ثقتهم بأنفسهم. البعض يدخن للشعور بالاستقلالية والطرافة. لمعرفة مع من تتعامل، اسأل ابنك المراهق كيف يشعر حيال التدخين. اسأله من أصدقاؤه المدخنون. امدح اختياراته الصحيحة و تحدث عن عواقب الخيارات الخاطئة.
2- قل "لا" لتدخين المراهقين: تشعر أحيانا أن أولادك المراهقين لا يسمعون كلمة واحدة مما تقول، لكن قلها على أي حال. امنع أولادك من التدخين. قد يترك رفضك تأثيرا لم تتوقعه. في إحدى الدراسات، كان المراهقون الذين اعتقدوا أن أهلهم سيرفضون التدخين أقل قابلية للتدخين بمقدار النصف من أولئك الذين اعتقدوا أن أهلهم لن يهتموا.
3- كن قدوة لهم: ينتشر التدخين بين المراهقين من آباء مدخنين، إذا لم تكن مدخناً فلا تبدأ، وإذا كنت كذلك اتركه الآن. اسأل الطبيب عن المنتجات المستخدمة للمساعدة على ترك التدخين والطرق الأخرى لتركه. وفي هذه الأثناء لا تدخن في المنزل وفي السيارة وأمام أولادك المراهقين، ولا تترك السجائر في أماكن يمكن أن يصلوا إليها. اشرح لهم كم أنت يائس وكم هو صعب ترك التدخين.
4- ناشد زهو أبنائك: التدخين ليس مفخرة، ذكر أبناءك أن التدخين عادة مقرفة وتجلب الرائحة. التدخين يجعل رائحة نفسك وملابسك وشعرك سيئة. ويحول لون أسنانك إلى الأصفر. يسبب التدخين سعلة متواصلة و يقلل كثيرا من الطاقة الموجودة عندهم التي تجعلهم يمارسون الرياضة و جميع الأنشطة التي يحبونها.
5- احسب التكاليف: التدخين باهظ التكاليف. اجعل المراهق يحسب التكلفة اليومية والأسبوعية والشهرية لتدخين علبة واحدة يوميا. يمكنك مقارنة التكلفة بتكلفة الأدوات الكهربائية أو الملابس أو أية احتياجات أساسية أخرى للمراهقين.
6- توقع ضغط الأصدقاء: الأصدقاء المدخنين يمكن أن يكونوا مقنعين. ولكنك تستطيع إعطاء أبنائك الوسائل لرفض السجائر. تدرب على التعامل مع المواقف الاجتماعية الصعبة. ويمكن أن تكون بسهولة " لا، شكرا، أنا لا أدخن "، وكلما تدرب أبناؤك على هذه القاعدة للرفض، كلما استطاعوا قول " لا " في اللحظات الحاسمة.
7- خذ الإدمان على محمل الجد: معظم المراهقين يعتقدون أنهم يستطيعون ترك التدخين متى شاؤوا. لكن المراهقين يدمنون على النيكوتين كالكبار تماما، وغالبا بشكل أسرع، وبكميات قليلة، وحالما تدمن يكون من الصعب ترك التدخين.
8- تنبأ بالمستقبل: يظن المراهقون أن الأشياء السيئة تحصل فقط للآخرين. ولكن عواقب التدخين على المدى الطويل كالسرطان والأمراض القلبية تصبح حقيقة كلما تقدم المراهق في السن وأصبح راشدا. استخدم الأشخاص المحبوبين أو الأقارب أو الجيران كأمثلة حية على ذلك
9- فكر بأشكال التدخين الأخرى غير السجائر: التبغ الغير قابل للتدخين، تدخين السجائر المحلاة وذات النكهات المختلفة تفهم أحيانا بأنها أقل إيذاء من السجائر العادية ولا تسبب الإدمان، وأيضا تدخين الأرجيلة يعتقد أنه لا يؤذي. لا تجعل ابنك المراهق يصدق هذه الأقاويل، فهي تسبب الإدمان والأذى تماما كالسجائر العادية.
10- تدخّل: خذ موقفا فعالا ضد تدخين المراهقين، شارك في حملات التوعية المدرسية والمحلية الرافضة للتدخين. ادعم منع التدخين في الأماكن العامة.
إذا كان ابنك المراهق مدخنا، تجنب التهديدات والتصعيد، بدلا من ذلك كن الداعم الأساسي. اكتشف السبب وراء البدء بالتدخين - ثم ناقش الوسائل المتاحة لمساعدته على ترك التدخين مثل الخروج مع الأصدقاء غير المدخنين أو المشاركة في أنشطة مختلفة. ترك التدخين في مرحلة مبكرة هو أفضل ما قد يقوم به المراهق ليعيش حياة صحية و طويلة.
رد: كيف أحمي ابني المراهق من التدخين ؟
أجاب عنها المستشار / عادل بن سعد الخوفي
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أسأل الله رب الأرض والسماء ؛ أن يشرح صدر ابنك للخير ، ويجعله صالحاً مصلحاً طيباً تقياً نقيا ، وأن يقر عيني والديه به ، ويصلح شأنه كله ، ويصرف عنه شر الأشرار وكيد الفجار .
أختي الكريمة : مشكلتك ذات شقين ، الأول : " تعامل ابنك معك " ، والثاني : " سلوكيات ابنك " .
أما الأول : فمن المهم ملاحظة التالي :
1.
ابنك يمر في أوج مراحل المراهقة ، وهي الفترة مابين سن " 13 " إلى " 20 " تقريباً ، وفي هذه المرحلة ينبغي أن تتعامل الأسرة مع الفتى أو الفتاة بدقة متناهية ، ومن ذلك :
=
محاولة فهم خصائص وطبيعة هذه المرحلة ليسهل التعامل معها بصورة صحيحة. . وملاحظة رغبته في الاستقلالية والتفرد وتأكيد الذات .
=
عدم استخدام العنف. . والتعامل معه برفق ولين .
=
احتوائه في المحيط الأسري ، وإشعاره بدوره الكبير في المنزل .
=
حمايته من الانجراف خلف السلوكيات السلبية ، وتوجيهه لرفقة صالحة .
2.
يقول ربنا الرحمن: (وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا ) ( النساء : 9 ) ، فإذا أردت صلاح ابنك فعليك – وهو ما أقطع بوجوده – بعمل الصالحات ، والبعد عما يغضب الله من الأقوال والأعمال ، ثم عليك بالدعاء وبإلحاح في خلواتك وصلواتك وآخر الليل بأن يصلح ذريتك ، ويبارك لك فيهم ، ويبعدهم عن كل شر ومكروه .
3.
ابنك كما ذكرنا سابقاً يرغب في تأكيد ذاته ويفرض شخصيته في هذه المرحلة ، وما تفعلينه من كثره اللوم لما يفعل ، وتعدد الأوامر بافعل ولا تفعل ، وما قد يكون لاحظه من إرسال من يتعقب أفعاله عند أصحابه ؛ كل ذلك ينتج عنده كره شديد لك وللمنزل الذي أنت فيه ، ولذا فإنه ينبغي تبادل الأدوار بينك وبين والده الذي أشرت إلى حبه له وخوفه منه ، وذلك بالتالي
=
عليك بالتحبب إليه بالدعوات الصادقة ، والهدية المناسبة ، ومشاركته أفراحه ، وتشجيعه لدعوة أصحابه لضيافة في المنزل ، مع التقليل الكبير في هذه الفترة من اللوم والعتاب والتوجيه والنصائح .
=
وعلى والده مصاحبته بشكل أكبر ، وتكليفه بمهام في المنزل تتناسب مع سنه ؛ كشراء أغراض المنزل ، واستشارته في ما يعترض من أمور ، بل والأخذ برأيه ما دام ذلك ممكنا ، وأن يتعرف على زملائه ، ويُشعر ابنَه باحترامه لهم ابتداءً ، ثم التحاور معه في مناسبة هؤلاء الأصحاب له ختاماً .
وأما الشق الثاني من المشكلة - وهي سلوكيات ابنك - :
1.
الأصل أن التدخين في حياة ابنك كان أمراً عارضاً ثم انتهي ما دام اعترف لك بالتدخين وبيَّن أنه تركه ، ويجب ألا تخونيه بهذا الشأن فيخون .
2.
حين يبلغك أن ابنك عاد للتدخين ، أو رأيت أثر ذلك عليه ، أو شممت رائحة منه ؛ فدعي العلاج يكون من خلال والده بجلسة هادئة معه ، وحوار صريح خارج المنزل في رحلة ودية ، وليكن النقاش يدور حول ما يعين على التخلص من المشكلة والإقناع أكثر من اللوم والتأنيب والتهديد ونحو ذلك .. مع بيان حرمة التدخين ، والوعيد في حق من أهلك نفسه ، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( من تحسى سماً فقتل نفسه، فسمّه في يده، يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا ) ( رواه البخاري (5778)، ومسلم (109) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه ) ، وأنه ضار بصحته .
مع تأكيد أهمية ابتعاده عن رفيق السوء الذي فتح الباب أمامه للتدخين .
3.
من الأهمية بمكان أن يهيأ له رفقة صالحة تعينه على الخير ، ولتكن من أقربائه ، أو زملائه في المدرسة ، أو من حلقة القرآن القريبة من المنزل .
4.
يحبذ أن يقوم والده بزيارة للمدرسة ، ومقابلة المرشد الطلابي ، والتشاور معه في طريقة لإقلاع الابن عن التدخين، وربطه ببعض المعلمين الأخيار الأكفاء، مع التحاقه بالنشاط وسائر البرامج في المدرسة .. وإذا كانت المصلحة في نقله إلى مدرسة أخرى فليكن ذلك .
5.
أخشى أن التدخين لديه كان أو سيكون لتوتر في نفسيته لأسباب يعيشها في المنزل أو المدرسة ، ومنها أسلوب تعاملك معه ، فينبغي علاج أسباب هذا التوتر .
تدخين المراهقين
كلمة العناد هي إحدى المرادفات الوثيقة الصلة بالمراهقة وسن الطيش كما يطلقون عليها، ودائماً ما يكون العناد في هذه المرحلة مرتبطاًً بالتمسك بالآراء
التي تحمل في الغالب وجهة نظر خاطئة نظراًً لقلة خبرة الأبناء في هذه السن الحرجة والتي كما سبقنا وأن أشرنا أن المراهق يمر فيها بتغيرات فسيولوجية وعضوية طبيعية والتي يفسرها الكثير علي أنها عناد وطيش، ويبدو الأمر وكأنه معركة ينظر كل طرف إليها علي أنه لابد وأن يكون المنتصر فيها، فالآباء هم الجهة المسئولة عن تربية أبنائهم ويرون ضرورة الخضوع من قبل الأبناء ... والأبناء في هذه السن يشعرون من داخلهم أنهم قادرون علي تحمل المسئولية وليسوا في حاجة إلي تلقي الأوامر التي هي في الأصل نصائح إرشادية ويبدون رغبتهم في التحدي.
أثبتت الدراسات العلاقة بين التدخين وأمراض كثيرة ، نظرا لما يحتويه الدخان من مواد كيماوية ضارة على الصحة ، ولست الآن بصدد الحديث عن أضرار التدخين، وإنما الحديث عن تدخين المراهقين ، والعوامل التي تدفعهم إلى التدخين كالأصدقاء ((جلساء السوء)) وتدخين الوالد ، والاعتقاد الخاطئ بأنه مظهر من مظاهر الرجولة ، وأنه مظهر حضاري إلى غير ذلك
كما أثبتت الدراسات أن الشخص كلما بدأ التدخين في سن المراهقة كلما كان إدمانه أشد وأقوى ، لذا فإنه واجب علينا كآباء ومربين أن نكون قدوة صالحة لأبنائنا ، وأن نكون مخلصين في حديثنا معهم عن أخطار التدخين ، وتصحيح المفاهيم لديهم ، لأن شركات الدخان تروج بعض الدعاوى الكاذبة وخاصة على هؤلاء المراهقين : مثل أنه يساعد على التفكير، ويهدئ الأعصاب ، ويزيل التعب والإرهاق ، ويبعد الهموم ، لذا لابد من إبطال هذه المفاهيم وتصحيحها ، فنبين لهم أن الدخان يشتت الذهن ، ويقلل من القدرة على التركيز ، ويؤثر على الجهاز العصبي ، ويزيد التعب والإرهاق لما يسببه من متاعب صحية ، واضطرابات في الجسم من ضيق في التنفس ، وكحة ، وصداع ، وآلام في الجهاز الهضمي ، وغيرها
لقد تبين مما سبق أن الصغار هم هدف لشركات التبغ من خلال التسويق والإعلان الماكر عبر وسائل الإعلام ، وينبغي لنا كآباء ومربين أن نقدم الحقائق بالحوار الهادف مع هؤلاء المراهقين عند الحديث عن التدخين ، ونكثف التوعية المناسبة لهم بالمحاضرات والندوات والنشرات لكي تنبه هؤلاء المراهقين إلى خطورة التدخين وتنفر منه
لندن: أكد باحثون بريطانيون أن معظم المراهقين يخافون من فقد بصرهم أكثر من المعاناة من مرض السرطان، إلا أنهم غير واعين بأن التدخين يمكن أن يزيد من خطر الإصابة العمى.
وأوضح الباحثون أنهم يعرفون أن التدخين يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة ويعتبر عامل خطورة فيما يتعلق بالإصابة بالسكتة الدماغية، غير أن نسبة قليلة فقط تعرف أنه مرتبط بتدهور الجزء المسئول عن الإبصار في شبكية العين الذي يحدث مع تقدم السن.
وقال الدكتور سيمون كيلي، وهو طبيب عيون بمستشفيات بولتون بشمال إنجلترا: "إن الأغلبية العظمى من المراهقين، أي أكثر من 90% منهم، لم تكن لديهم فكرة عن ذلك، بل إن أغلبية البالغين أيضا اشتركوا معهم في ذلك".
ويعتقد الدكتور كيلي وزملاؤه بأن زيادة الوعي حول الصلة بين التدخين والعمى، سوف تمد المدخنين من المراهقين والبالغين بحافز أكثر للإقلاع عن التدخين
منقول للإفادة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oum khalil
مشرف(ة)
مشرف(ة)
avatar

عدد المساهمات : 459
نقاط : 1104
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين   2010-05-23, 06:19

ردوا فردكم تشجيع لي لتقديم المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1491
نقاط : 3153
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الموقع : http://sakhr.1fr1.net

مُساهمةموضوع: رد: نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين   2010-05-23, 07:25

شكرا الاستاذة الشعيبية على الموضوع الهام : موضوع التدخين عند المراهق
أتمنى أن يستفيد الاباء من هذه النصائح قصد توجيه أبنائهم للطريق الصواب
فمرحلة المراهقة تستدعي الحوار الايجابي بين الاباء وابنائهم وتوضيح خطورة هذه الأفة على صحة ابنائهم ,,,
جزاك الله خيرا على الموضوع
والسلام  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oum khalil
مشرف(ة)
مشرف(ة)
avatar

عدد المساهمات : 459
نقاط : 1104
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين   2010-05-23, 09:18

شكرا استاذ معطله على الرد المشجع .والحقيقة التي لا يماري فيها أحد أننا نحن الأساتذة لا نريد لتلامذتنا أبنائنا الأعزاء لإلا خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصائح للآباءلإبقاء المراهقين بعيدين عن التدخين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اعدادية صخر أزرو  :: قسم السنة الاولى اعدادي :: اللغة العربية-
انتقل الى: